قراصنة يسرقون معلومات تتعلق بلقاح كورونا

قراصنة يسرقون معلومات تتعلق بلقاح كورونا

تمكن قراصنة من الوصول إلى الوثائق المتعلقة بتطوير لقاح كورونا بشكل غير قانوني في هجوم إلكتروني على الوكالة الأوروبية للأدوية EMA، وفقاً لشركة الأدوية الأمريكية Pfizer وشريكتها الألمانية BioNTech.

 

وأكدت الوكالة الأوروبية للأدوية، أنها استُهدفت في هجوم إلكتروني، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

 

وأشارت شركتا Pfizer و BioNTech إلى أنهما لا تعتقدان أنه قد تم اختراق البيانات الشخصية للمشاركين في التجربة وأن الوكالة الأوروبية للأدوية أكدت أن الهجوم الإلكتروني لن يكون له أي تأثير في الجدول الزمني لتقييم اللقاح.

 

وأوضحت أنها تعرضت لهجوم إلكتروني وأنه تم الاطلاع على بعض الوثائق المتعلقة بالتقديم التنظيمي للقاح كورونا لشركتي Pfizer و BioNTech.

 

وقال الخبراء: يمكن أن تكون مثل هذه الوثائق ذات قيمة كبيرة للبلدان الأخرى والشركات التي تتعجل في تطوير لقاحات.

 

وعندما يتعلق الأمر بالبيانات المقدمة إلى هذه الأنواع من الهيئات التنظيمية، فإن الحديث يكون عن معلومات سرية حول اللقاح وآلية عمله وكفاءته ومخاطره والآثار الجانبية المحتملة المعروفة وأي جوانب فريدة، مثل إرشادات التعامل.

 

وتوفر البيانات معلومات مفصلة عن الأطراف الأخرى المشاركة في توريد اللقاح وتوزيعه ويحتمل أن تزيد بشكل كبير من الطرق التي يمكن بها اختراق الصيغ أو الإنتاج أو سرقتها.

 

وقالت الشركتان: "لم يتم اختراق أي من أنظمة BioNTech أو Pfizer فيما يتعلق بهذا الحادث، ونحن لا ندرك أنه تم التعرف على أي مشارك في الدراسة من خلال البيانات التي تم الوصول إليها".

 

وتكثفت محاولات القرصنة ضد مؤسسات الرعاية الصحية والطبية خلال جائحة كورونا، حيث يبحث المهاجمون عن المعلومات.

 

وكانت وكالة "رويترز" قد ذكرت في السابق بأن قراصنة مرتبطين بكوريا الشمالية وكوريا الجنوبية وإيران وفيتنام والصين وروسيا حاولوا في مناسبات منفصلة سرقة المعلومات حول الفيروس والعلاجات المحتملة.

 

واستهدفت حملات التجسس عدداً كبيراً من شركات تطوير الأدوية واللقاحات، كما تعرضت الهيئات التنظيمية والمنظمات الدولية، مثل منظمة الصحة العالمية، لهجمات متكررة.

 

وأصاب فيروس الجهاز التنفسي، الذي ظهر في الصين أواخر عام 2019، أكثر من 68 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، وتسبب بوفاة أكثر من 1.5 مليون شخص.