المبادرة الوطنية تندد باتفاق التطبيع بين المغرب و "إسرائيل"

المبادرة الوطنية تندد باتفاق التطبيع بين المغرب و "إسرائيل"

نددت حركة المبادرة الوطنية الفلسطينية باتفاق التطبيع بين المغرب و "إسرائيل"، الذي وصفته بأنه يلحق الضرر بمصالح الشعبين الفلسطيني والمغربي.

و قالت المبادرة الوطنية إن دونالد ترامب يؤكد مرة أخرى أنه الرئيس الأمريكي الأكثر صهيونية، و أنه يجند إدارته لخدمة مصالح نتنياهو واليمين العنصري المتطرف في إسرائيل، وأنه يعمل بنهج انتهازي لاستغلال احتياجات بعض الحكومات العربية ليقايضها بمصالح الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية كما جرى سابقا مع السودان والآن مع المغرب، مع أنه من غير المضمون أن مقايضته سيعترف بها من الإدارة الأمريكية الجديدة و لن يبقى منها سوى التطبيع مع إسرائيل واحتلالها و نظام الابرتهايد العنصري الذي أنشأته.

وأكدت المبادرة أن كل اتفاق تطبيع مع إسرائيل يشجعها على الإمعان في نشاطها الاستيطاني التوسعي وعمليات ضم وتهويد القدس ومؤامراتها لتهويد المسجد الأقصى و المس بالمقدسات الإسلامية والمسيحي ، ولا يعزز سوى نفوذ اليمين العنصري المتطرف الحاكم في إسرائيل والمعادي للسلام.

وأكدت المبادرة الوطنية ثقتها بالشعب المغربي و بمواقفه التاريخية  الأصيلة في إسناد حقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة وعروبة القدس، وبأنه لن يقبل الانخراط في التطبيع مع حكومة الاحتلال و القمع و التمييز العنصري الإسرائيلية.