خمسة وأربعون عامًا على مروره ..ذكرى يوم الأرض لا يُنسى

خمسة وأربعون عامًا على مروره ..ذكرى يوم الأرض لا يُنسى

يحيي الفلسطينيون في ٣٠ من آذار من كل عام ذكرى يوم الأرض ليعبروا على أنهم ما زالوا متمسكين بأرضهم رغم كل الصعاب ورغم مصادرة الاحتلال لمعظم الأراضي الفلسطينية. ما هي القصة وراء هذا اليوم؟ في ٣٠/٣/١٩٧٦ أقدمت السلطات الإسرائيلية على مصادرة ما يقارب ال ٢١ ألف دونم من أراضي القرى العربية في الجليل والتي تدعو اليوم مثلث يوم الأرض وتضم عرابة، وسخنين، ودير حنا وهذا جاء ضمن مخططها في تهويد الجليل. على إثر هذا الحدث أعلن عرب ال ٤٨ إضراب عام وقامت مظاهرات في القرى والمدن العربية ومواجهات بينهم وبين الجيوش والشرطة الإسرائيلية. كانت حصيلة هذه المواجهات استشهاد ٦ أشخاص ٤ استشهدوا على يد الجيوش الاسرائيلية واثنان على يد الشرطة الإسرائيلية. اسماء شهداء يوم الأرض: خديجة شواهنة خضر خلايلة خير ياسين رجا أبو ريا محسن طه رأفت الزهيري ورغم حملهم للهوية الزرقاء إلا أن السلطات الإسرائيلية رفضت إقامة لجنة تحقيق مع الجيوش والشرطة الإسرائيلية رفضًا تامًا. خمسة وأربعون عامًا على مرور هذا اليوم وما زال الفلسطينيون يحيون هذا اليوم وما زال منحفر في ذاكرتهم للتأكيد على استمرارهم في مقاومتهم الاحتلال وإصرارهم في نيل حقوقهم المتمثلة بالعودة والحرية والاستقلال .

إعداد: سندس بوريني