السبت, 16/02/2019
الرئيسية » أخبار طولكرم » افتتاح “شركة الطيف لمنتجات الألبان” في كفر زيباد بمحافظة طولكرم

افتتاح “شركة الطيف لمنتجات الألبان” في كفر زيباد بمحافظة طولكرم

طولكرم- افتح رئيس الوزراء د رامي الحمد الله “شركة الطيف لمنتجات الألبان” في كفر زيباد بمحافظة طولكرم.

جاء الافتتاح بمشاركة كل من محافظ طولكرم عصام أبو بكر، وصبيح المصري ووزير الزراعة سفيان سلطان، ووزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، والقنصل الفرنسي العام السيد بيير كوشار،ورئيس مجلس إدارة شركة المشروبات الوطنية زاهي خوري، وممثلين عن شركة (كانديا) الفرنسية، وقائد المنطقة العميد زاهي سعادة ومدراء الاجهزة الامنية، ورجال الاعمال وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.

وقال د الحمد الله خلال كلمته بأن الصناعات الفلسطينية انتزعت ثقة ورضى المستهلك الفلسطيني، وأصبحت الجزء الأكبر من سلته الشرائية، نتيجة لتكاتف جميع جهود التطوير والتحسين والرقابة للخروج بمنتجات فلسطينية ترقى إلى المعايير العالمية والطموح الفلسطيني، هذا الطموح الذي لن يكسره الحصار والعزلة التي يريدها لنا الاحتلال الإسرائيلي.
وتابع د . الحمد الله قائلا :” لنا أن نفخر، بأنه رغم القيود والممارسات الاحتلالية، تمكنت صادراتنا الوطنية، ولأول مرة، من تجاوز حاجز المليار دولار، ووصلنا بمنتجنا الوطني إلى أكثر من ثمانين دولة حول العالم، وتمكنا من زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية داخل دولتنا إلى 3.4 مليار دولار، متابعاً لم يكن هذا ليتحقق لولا تكامل جهود القطاعين العام والخاص، وبعمل الجهات الرقابية، وتفاني عمال فلسطين، ومزارعيها، وسواعدها، وخبراتها الوطنية”.

واضاف د الحمد الله إنه لشرف أن أتواجد معكم في كفر زيباد في قلب طولكرم، لأشارككم افتتاح “شركة الطيف لمنتجات الألبان”، الوليدة عن شركة المشروبات الوطنية التي توالي نجاحاتها وتتوسع في إحضار العلامات التجارية العالمية إليها، وأحمل لكم “مساهمين ومجلس إدارة وعاملات وعاملين وشركاء دوليين”، اعتزاز الرئيس محمود عباس، بجهودكم الهادفة إلى توفير فرص العمل، وتشغيل سواعدنا الفلسطينية، ورفد اقتصادنا الوطني، وتحقيق نهضته واستقلاليته.

واستطرد د . الحمد الله : “نلتقي اليوم في فعالية اقتصادية ووطنية، تأتي ضمن تحرك وحراك واع ومسؤول لتنمية اقتصادنا، في وقت نواجه فيه جميعا أعتى التحديات، ونمر بمرحلة فارقة تمعن فيها إسرائيل بانتهاكاتها وخروقاتها الممنهجة ضد أرضنا وهويتنا”.

وذكر د. الحمد الله: “لنا أن نفخر بقطاع صناعة الألبان في فلسطين، الذي شق طريقه وسط الصعاب، فتركزت الاستثمارات فيه على تطويره باعتماد التكنولوجيا الحديثة، والالتزام بالمواصفات والتعليمات الفنية الإلزامية، فساهم في نهوض الصناعات الغذائية الفلسطينية وتميزها من حيث الجودة والكمية والمنافسة، حيث تلبي منتجاته صحة ومتطلبات المستهلك الفلسطيني المتنامية، وتستحوذ على ما نسبته 80% من حصة السوق الفلسطيني، بقيمة استثمارية تقدر بـ 70 مليون دولار سنويا، وتصل الطاقة الانتاجية اليومية لمصانع الألبان إلى حوالي 600 طن، ولم يكتف هذا القطاع بالأصناف التقليدية، بل واصل توسعه وإضافة وتطوير منتجات جديدة”.