السبت, 20/10/2018
الرئيسية » أخبار طولكرم » خلال وقفة نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى السبعين للنكبة واستنكار جريمة الاحتلال في غزة

خلال وقفة نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى السبعين للنكبة واستنكار جريمة الاحتلال في غزة

خلال وقفة نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى السبعين للنكبة واستنكار جريمة الاحتلال في غزة

محافظ طولكرم عصام أبو بكر يؤكد على أن شعبنا ومع مرور (70) عاماً على النكبة والمأساة مصمم على الصمود والنضال والعودة

طولكرم- قال محافظ طولكرم عصام أبو بكر بأن شعبنا الفلسطيني ومع مرور (70) عاماً على النكبة والمأساة، مصمم على الصمود والنضال والثبات والعودة، مترحماً على الشهداء الذين سقطوا بجريمة الاحتلال البشعة في قطاع غزة ، مؤكداً على موقف القيادة ممثلة بالرئيس محمود عباس ” أبو مازن” باعتبار نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة مستوطنة أمريكية على أرضنا، وخاصة أن الأمريكان كانوا في السابق يدعمون الاستيطان واليوم باتوا مستوطنين من خلال مواقفهم الجائرة والداعمة للاحتلال الإسرائيلي وظلمه وعدوانه.

جاءت كلمات المحافظ أبو بكر خلال وقفة في ميدان جمال عبد الناصر، نظمتها اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى السبعين للنكبة واستنكارا لجريمة الاحتلال في قطاع غزة. وشارك في الوقفة المقدم حسن قيسيه مدير الاستخبارات العسكرية وممثلين عن المؤسسة الأمنية، وأمين سر حركة فتح حمدان إسعيفان، وممثلي فصائل العمل الوطني، ومدراء المؤسسات الرسمية والأهلية والأطر النسوية واللجان الشعبية لمخيمي طولكرم ونور شمس وفعاليات المحافظة.

وأضاف المحافظ أبو بكر قائلاً: ” أمام هذا الواقع المرير لابد من المضي قدماً نحو الوحدة الوطنية على أسس حقيقية بعيداً عن الطريقة التي تستفرد فيها حماس بشأن قطاع غزة، وخاصة أنه بالتفاهم والمحبة والكرامة نستطيع أن نشق طريقنا إلى الخلاص والحرية والاستقلال، وصولاً إلى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

و ذكر حمدان إسعيفان في كلمة له باسم فصائل العمل الوطني بأنه ومع مضي هذه السنوات على النكبة التي سببتها الكثير من الدول والإمبراطوريات، فإن الشعب الفلسطيني بات أكثر إصراراً وتصميماً على التمسك بأرضه ووطنه ، مشيراً إلى التضحيات والشهداء الذين قدمهم شعبنا على مدار كل تلك السنوات، ومنهم شهداء غزة الأبطال، منوهاً إلى أن ذلك يؤكد على مواصلة درب النضال والحرية دون تراجع أو عودة إلى الخلف.

وألقى فيصل سلامة كلمة باسم اللجنة الوطنية العليا لإحياء الذكرى السبعين للنكبة أكد خلالها على أن ذكرى المعاناة والألم والتشريد والجوع تتجدد بعد سبعين عاماً، مع المجازر والتهويد لأرضنا وقدسنا والتي ستبقى عربية وإسلامية ولن تتغير مع محاولة الاحتلال والأمريكان تغير واقعها ومكانتها، مشدداً على أن الاحتلال الإسرائيلي قائم بدعم من دول الظلم والعدوان.

بدوره عبر حكم طالب في كلمة باسم اللاجئين عن مواصلة التمسك بالحق التاريخي لعودة شعبنا الفلسطيني إلى أرضه ووطنه، مضيفاً بأن كل كل الجرائم لا يمكن أن تثني هذا الشعب عن حقه في حريته وبناء وطنه ودولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وردد المشاركون في الوقفة شعارات التأكيد على حق العودة، والتنديد بجريمة نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة، وجريمة استهداف المواطنين على حدود قطاع غزة.