الأحد, 27/05/2018
الرئيسية » فن » مشترك “ذا فويس” حسن العطار: لم أنتظر وعودا من إليسا

مشترك “ذا فويس” حسن العطار: لم أنتظر وعودا من إليسا

فنان شاب، يملك قدرات فنية مميزة، وأداء غنائيا رفيعا، بدأ حياته الفنية في التاسعة من عمره، عرفه الجمهور عبر برنامج #ذا_فويس في أول إطلالته عبر مرحلة “الصوت وبس”، لينال إعجاب اللجنة، لكنه اختار الانضمام إلى فريق الفنانة #إليسا، ودائما ما يرد عشقه لسماع موسيقى رابح صقر.

التقت “العربية نت” الفنان الشاب الكويتي #حسن_العطار في حديث له عن تجربته، وأسرار خروجه، ومستقبل مشواره الفني في الحوار التالي:

كيف ترى تجربتك من خلال برنامج “ذا فويس”؟

تجربتي كانت ناجحة بكل المقاييس، ولو عاد بي الزمن، لكررت التجربة مرة ثانية، فالبرنامج أظهرني بصورة مميزة في الوطن العربي، ووجدت الصدق من خلاله.

قدمت مستويات غنائية أثبتت فيها قدراتك العالية. متى بدأ مشوارك الفني؟

بدأت مشوراي الفني عندما كان عمري 9 سنوات، من خلال المدرسة، وعندما وصلت لـ 18 سنة، قدمت أول أغنية خاصة لي.

خلال مشاركتك بالبرنامج قدمت اللونين الغربي والشرقي، كيف استطعت النجاح في ذلك؟

من خلال مرحلة “الصوت وبس” غنيت لرابح صقر “قالوا الحب أعمى”، وأغنية لسام سميث “Lay Me Down”، هاتان الأغنيتان كانتا قريبتين مني، ووجدت أنني أستطيع دمجهما، ولم أكن اتوقع أن الناس ستحب الفكرة، إلا أنني وجدت صدى واسعا وجميلا.

خلال مشاركتك الأخيرة هل كنت راضيا عن أداء أغنية ملحم زين؟

لا أريد الحديث كثيراً عن آخر أغنية لي بالبرنامج، ولكن ما حصل قد يحصل في أي برنامج يكون بثه مباشر، وقد يتعرض أي فنان لأخطاء تقنية، وهو أمر ليس بيد أحد، فلم أكن حينها أسمع الصوت بشكل جيد، ولم أكن راضيا لأنني أستطيع الغناء أفضل مما قدمته حينها، ولكن يظل قضاء وقدرا، ولابد من إكمال الأغنية والحلقة.

ما سبب المشكلة التقنية التي واجهتك خلال غنائك؟

لم أكن حينها أسمع (المونيتر) بشكل جيد، لذلك بدأت بطبقة صوتية مختلفة، وهذا ما دعا الفنانة أليسا لأن تلاحظ ذلك والمدربون أيضا.

كيف تحملت تلك المشكلة التي لم تكن سبباً فيها وأدت إلى خروجك؟

يجب أن نكون احترافيين في عملنا، وكان يجب إكمال ما بدأناه، فهو عرض مباشر والبرنامج لن يتوقف عند أغنية وكان لازم أن نؤدي.

إليسا دافعت عنك وبقوة ورأت أنك ظُلمت بسبب هذا الخطأ؟

كل الحب والاحترام والتقدير لهذه الفنانة العظيمة، فهي إنسانة بمعنى الكلمة، وإليسا دافعت عني، وأيضا أحلام وعاصي وحماقي، لأن الخطأ التقني كان واضحاً، فشكرا لموقف إليسا معي، وهي من بداية انضمامي لها وحتى لحظة خروجي، وبعده ستكون سندا لي حتى بالمستقبل فأشكرها كثيراً.

هل أثر عليك الخروج من المنافسة كونك أحد المرشحين للقب؟

كل فنان يطمح لأن يكون دائماً متفوقاً، وفعلاً حزنت، لكن حزني كان لفترة بسيطة لم تتجاوز الساعات، وأيقنت رغم خروجي أن “ذا فويس” كان بابا فتح لنا، وقدمنا للجمهور بصورة جميلة وفتح لنا أبوابا أخرى، ومن المؤكد أن هناك الكثير من الخطط لطرح أغان وألبومات، فأنا أشكر كل العاملين على هذا البرنامج الذين يعملون ليل نهار للسعي وراء ظهورنا بالشكل المميز، ولأجل إنجاح البرنامج.

ماذا قالت لك إليسا بعد خروجك من البرنامج، وبماذا وعدتك؟

لم أكن أنتظر من أليسا أن تعدني، فيكفي حزنها لحظة خروجي، وهي دائما مساندة وداعمة لي سابقا ومستقبلا.

كيف ستبدأ مشوارك الفني القادم؟

يوجد الآن خطط للبدء بمشوار فني، أتمنى أن يكون حافلاً بالنجاحات، كما أن هناك عملا لعدد من الأغاني وأفكار جديدة أتمنى أن تعجب الجمهور بالوطن العربي.

غنيت “قالوا الحب أعمى” بشكل مميز وأداء عالٍ، هل يفسر ذلك أنك من جمهور رابح صقر؟

أكيد، فرابح صقر من أوائل الفنانين الذين أحبهم، ومن أشد المعجبين به، ويطربني أداؤه وحسه الموسيقي العالي، وخصوصاً في أغنية “قالوا الحب أعمى”، التي لحنها الموسيقار الرائع ناصر الصالح، والذي أتمنى أن أحظى بفرصة عمل من ألحانه.